أسعدونا فأرتضينا فنهضنا.

بقلم : نوال عبدالله

قد نرشد التائهين ونجوب بالحقول
كي نقطف الياسمين منها ونزيل الشوائب عنه ونمرره بين الأيدي،
أيدي الشيوخ والصغار
وفاقدين الحياة ،
نُحيي الحياة بالوجوه ونرسم الأمل على القلوب نسعى بأن نسعدَ قبل أن نُسعد وأن يأخذنا الخير والحب والعطاء الى ابعد سماء قد تمسك بنا وتحملنا بين طيات الأمان والسلام ، نحن نحصل على الرضا قبل السعادة ونشتري الرضا بالأمل فالمال ليس له علاقة بنا لان من قال أنه سيشتري لنا الرضا؟ ، غمرنا فقير بالغناء غناءَ الروح والقلب قبل الجسد ، و وضعنا اكتاف الصغار على قلوبنا ، ومشينا على ممرات طويله ونحن نردد الأمل والنضال “سنبقى كراما بأعمالنا ” ، أبهجنا أم وأب وأسرة كاملة ، نشرنا الودَ والحب والأخاء بين الجماعات ، وسهرنا على احاديث طويلة من الحكمة والوقار مع منهم سبقونا بفارق السن والروح
وكم مسكين وفقير وغني ويتيم أسعدنا فأرتضينا فنهضنا.